أساليب تربية الطفل الصحيحة

أساليب تربية الطفل الصحيحة

أساليب تربية الطفل الصحيحة – إن التربية أمر شاق و لربما يثير شعور الرعب خاصة عند الأمهات الجديدات في ميدان الأمومة. ما إن تعلم بكونها حامل سرعان ما تبدأ بالبحث عن أساسيات التربية السليمة. و حالما تحمل مولودها بين يديها تشعر بمسؤولية كبير ثقل الجبال و كبر البحار. لا تقلقي، نحن هنا لنرشدك لأساليب متعددة تفيدك في تنشئة طفلك تنشئة سليمة في بيئة صحية. 

 

والطفل له الحق في التربية السليمة. فما هوا أثر التربية السليمة على الأبناء …

 

أساليب تربية الطفل الصحيحة – اعتماد اسلوب جماعي يومي

 

مثلا يوميا الاستيقاظ باكرا و الفطور معا، الاجتماع على وجبة الغداء، البقاء في المنزل في يوم الجمعة أو القيام بالنشاطات العائلية خارج نطاق المنزل. كالذهاب في نزهة، او زيارة حديقة الحيوانات، أو الأماكن الأثرية. هذا يعزز الرابط الروحي و الاجتماعي العائلي و يمكّن أواصر المحبة و الشعور بالالتزام العائلي و طرد الأنانية. لأن للأسرة دور كبير في تكوين شخصية الطفل





أساليب تربية الطفل الصحيحة – عاملي الطفل ككينونة مستقلة.

 

اسأله عن لون ملابسه المفضل، دعه يختار طعامه و دوما ذكره بأهمية و فوائد الطعام الذي لا يحبه مثلا لكن لا تجبره عليه. مع الزمن سيقتنع و يحبه و ربما يطلبه بنفسه. كرر كلمة (ما رأيك، كيف ترى تصرف البائع، أنا أفضل تناول الطعام الصحي كونه أسلم هاز الهضمي، أتوافقني الرأي في شراء الحلوى المثلجة) و هكذا.

 

ممارسات خاطئة في تربية الطفل – اسلوب المنع

 

كل ممنوع مرغوب، عندما تقول لطفلك (إذا لم تحل الوظيفة سأمنعك من اللعب برفقة أولاد الجيران). فأنت تعطيه شعور بأنه لم يحل الوظيفة و هو الآن قيد العقاب.بينما لو قلت له ( لو حللت الوظيفة سأمنحك نصف ساعة فوق المخصصات للعب مع اولاد الجيران )، هنا يتحمس لينجز الوظيفة على أكمل وجه. 

 

 

ممارسات خاطئة في تربية الطفل – العقاب البدني

 

إن العقاب البدني و التوبيخ بقسوة له آثار شديدة القسوة و لا تحمد عقباها في المستقبل. كقلة الثقة بالنفس و الانطواء و حب العزلة و الفشل في تكوين علاقات و صداقات اجتماعية وحتى قد تصل إلى تأخر الطفل في النطق. لذلك استبدل هذا بتأنيب لفظي بسيط و عززه فيما بعد بأوقات متفرقة و بشكل عفوي بذكر مواقف تشابه التي قام بها مع ذكر التصرف السليم. 

 





اتبع هذه الأساليب مع طفلك منذ الصغر و أؤكد لك أنك لن تعاني الكثير مستقبلا، أتمنى لكم أمومة و أبوة سعيدة، ابقوا بخير.