تعلم النطق للأطفال

تعلم النطق للأطفال صار أسهل باستعمال التكنلوجيا الحديثة و المتطورة، لكن نفس هذه التكنلوجيا تتسبب في تأخر النطق عند الاطفال وتجعلنا نعيد النظر في استعمالها.

إن الكلام هو أحد إن لم يكن أهم طرق التواصل بين البشر، فمع اختلاف الحضارات، الشعوب أو البلدان ظلت ضرورة التواصل ملحة في كل زمان و مكان.

لكن يتساءل الكثيرون كيف يتمكن الأشخاص أساسا من النطق و كيف يتعلمون هذه العملية التي قد تبدو معقدة، ما هو سن نطق الطفل؟ هل يمكن أن يعاني البعض من تأخر في النطق و كيف يتم حل هذه المشكلة ؟ و هل للآباء دور في تأخير أو تقديم نطق أبناءهم ؟

كيف يمكن للأم ان تعلم ابنها النطق بلغة القران ؟ خصوصا الحروف الصعبة منها، كيف يمكن للأب أن يعلم ابنته نطق كلمات انجليزية ؟ و بالتالي التعود على عدة لغات و دون أن ننسى تثقيف الابناء حول ما يدور بهم من خضراوات و حيوانات الى أخره.

كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في هذه المقالة الشاملة التي ستجمع و تحصر علم النطق للأطفال.

 

سن النطق عند الطفل

غالبا ما يبدأ الطفل بالنطق من سنته الأولى حيث يجمع بين حرفين واحد ساكن و الأخر متحرك ك”ماما” أو “بابا” ، و على مدار سنته الثانية يصبح قادرا على التحدث بعديد من الكلمات بل تكوين بعض الجمل الصغيرة التي تعبر عن مشاعره ك”أنا فرحان” …

خلال عامه الثالث يضحي الطفل أكثر تمكنا من النطق بشكل صحيح مستخدما الضمائر وبتمكن عاطفي جبار ك”أريد الأكل”.

لكن كما نعلم جميعا ، ليس كل الأطفال سواسية فهناك من قد يبدأ بالمشي مبكرا فيتأخر النطق قليلا أو قد يبدأ في التسنن أولا باعتبارها ظواهر أساسية تحل بالطفل مرة واحدة فتطور واحدة عن الأخرى ما هي الى استجابة للجسد لا غير.

كيفية تعليم الأطفال النطق في سن السنتين

نعلم جيدا أنه في هذا السن الصغير يكون تعلم الطفل سريعا. أولا، يجب على الأباء التحدث مع أبناءهم منذ الولادة حتى ان كانوا غير قادرين على الإجابة في تلك اللحظة إلا أن هذه العملية تساعدهم على تمييز الأشياء التي تحيط به.

 

ثانيا، خلال وقت الفراغ يفضل التكلم مع الطفل حول الطبيعة كالحيوانات و الأشجار و النباتات مع استعراض صور لكل واحدة على حدى مع تقديم شروحات مبسطة.

 

ثالثا، يجب على الوالدين أن يحددا للأبناء الألوان الأساسية مع الصور بالإضافة الى الأشكال الهندسية البسيطة و المعروفة.

 

رابعا، يجب على الطفل ان يتعرف على الأجماد التي تحيط به كالتلفاز و السرير و الأبواب حيث تساعده على النطق بشكل كبير.

خامسا، ينصح الأخصائيون النفسيون بقراءة بعض القصص القصيرة للطفل قبل النوم و يفضل ان تكون مصورة لكي يربط بين الكلام و الصور.

 

سادسا وأخيرا، وضع لوحات تعليمية للحروف الأبجدية في غرفة الطفل حيث تحتو هذه اللوحات على صور لكلمات محددة مع الحرف الأول منها.

 

باختصار ، يجب على الأباء استعمال اسلوب الحوار و التحدث المستمر مع الأطفال حتى ان لم يكونوا قادرين سواء على الفهم أو الاستيعاب أو حتى الرد، بالإضافة الى تشجيع الطفل و مدحه عند تحقيقه لنجاح ما عن طريق التصفيق أو مكافأته و بالتالي فإن أفضل و سيلة لتعلم اللغة هي سماعها حيث تعتبر أول الخطوات لاكتساب مهارات متعددة.

تمارين تساعد الطفل على النطق و التخاطب

قبل عرض هذه التمارين على الأطفال يجب تقديمها على شكل لعبة يقوم بها و عدم اجبار الطفل اذا أحس بالتعب .

 

  • التمرين الأول : هو فتح الفم و نقل اللسان من اليسار الى اليمين و ثم العكس.
  • التمرين الثاني : تعليم الطفل الغرغرة، المضغ، النفخ و البلع.
  • التمرين الثالث : هو أخذ شهيق و زفير سريعين و من ثم شهيق و زفير بطيئين. يوجد شكل ثاني لهذا التمرين و أخذ شهيق بطيء و من ثم زفير سريع و العكس صحيح.
  • و أخيرا تمرين الغناء الذي يعلم الطفل اصدار اصوات طويلة مستندة على ايقاع محدد.

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال في عمر السنتين

قد يتأخر الطفل عن الكلام لعدة أسباب و معيقات.

أول الأسباب المباشرة هي قلة التواصل الوالدين مع الطفل و نحن قد تكلمنا سلفا عن ضرورة هذه العملية.

السبب الثاني ألا و هو المشاهدة المفرطة للتلفاز والأجهزة الالكترونية.

المعيق الثالث و هو قلة السمع نظرا لوجود اما التهابات أو شمع زائد حيث يجب على الأباء اجراء بعض الفحوصات للتأكد من صحة الأمرين.

أما المعيق الرابع هو اللسان المربوط و هو مشكل خلقي و بالتالي يجب على الأباء زيارة طبيب مختص لحل المشكلة.

المعيق الخامس و الأخير هو وجود مشاكل تنفسية لدى الطفل ناتجة عن عدم وصول الأكسيجين بكمية كافية للمخ مما يخلق زوائد أنفية حيث يجب على الأباء في هذه الحالة زيارة مختص ليعالج هذا المشكل.

كل هذه الأسباب قد تكون جدارا يواجهه كل من الأطفال و الأباء في طريق تعلم النطق،  الا أن الأبناء الحركيين قد يتأخر نطقهم بشكل جيد حيث لا يجب على الأباء التسرع في هذه الحالة و الالتزام بالصبر و محاولة تعليم أبناءهم رويدا رويدا.

 

كيفية تعليم النطق للأطفال المتأخرين

ان كان ابنك من المتأخرين في النطق فلا داعي القلق فلازال بإمكانك مساعدته و تطوير مهاراته من خلال الطرق التي سنعرضها الأن :

أولا، على الوالدين التحدث مع الأبناء عن كل ما يقومون به من أفعال او ما يحملون في يدهم و حتى بما يشم أو يتذوق، مع استخدام جمل قصيرة بحيث لا تتجاوز المستوى العقلي للطفل و تكون لها قابلية للتذكر حيث تختلف هذه العملية حسب مستوى تقدم أو تأخر الطفل.

مثال :

انت تتكلم مع ابنك و في يدك كوب يمكن ان تنتهز الفرصة و تعرف له الكوب

فالطفل الذي ينطق كلمة واحدة أو اثنتين على أقصى تقدير يجب على الوالدين عدم تجاوز الكلمتين في كل جملة.

أما اذا كان قادرا على التكلم بثلاث كلمات متتابعة يجب على الأباء استخدام عبارات بنفس عدد الكلمات مع تكرار الجمل بشكل متفاوت.

 

ثانيا، يلجأ الكثير من الأباء الى طرح الأسئلة المتعددة و المتكررة على أبناءهم لتحفيز التواصل لكن هذه العملية هي أحد الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها حيث قد تنتج نتائج عكسية بتجنب الطفل للرد و بالتالي دخوله في دوامة الصمت، حيث يفضل استخدام عبارات مباشرة صريحة على سبيل المثال لا تسأليه عن لونه المفضل كل مرة بل أخبريه عن لونك المفضل الخاص بك و في مثال أخر لا تسأليه هل تريد الأكل بل أخبريه بالأكل معا.

بهذه الطريقة لا يحس الطفل بالضغط فقد لا يجيب في المرات الأولى لكن يصبح أكثر حرية و انفتاح للتواصل فيما بعد.

تعتبر وسائل الترفيه أحد الأساليب الناجحة لتعليم النطق للأطفال المتأخرين.

 

ثالثا، استخدام الموسيقى ففي أحيان كثيرة قد يكرر الأطفال بعض المقاطع من دون وعي حيث يبرزون استجابتهم للإيقاعات الموسيقية مع العلم ان بعض الأطفال يتعلمون الغناء أو بالأحرى الدندنة قبل الكلام.

فان كان الطفل من هذه المجموعة النادرة ينصح باختراع بعض الأغاني عمى يدور حوله مع استخدام ايقاعات حيوية تحثه على التحدث.

 

رابعا، استخدام الألعاب حيث تعتبر أفضل وسيلة ينصح بها كل الأطباء فعلى الأباء اختيار العاب يتم استخدام فيها كلمات بسيطة و مكررة. فعلى سبيل المثال لعبة ” اشارة المرور ” حيث تعتمد على كلمات مثل “سر” أو “قف” و “حاضر” ثم قومي بتبادل الأدوار مع الطفل ليجرب جميع الكلمات.

حث الطفل على التكلم له عدة أساليب و الأسلوب الأخير الذي سنتطرق اليه هو الأسلوب العملي في الحياة اليومية.

 

على سبيل المثال ألبسيه جوربا واحدا و شاهدي ردة فعله و ان تتركيه أو أدخليه الى الحمام و لا تشغلي المياه أو قومي بوضع لعبته المفضلة في مكان لا يمكنه الوصول اليه أو ضعي طعامه في علب شفافة و انتظري أن يطلب منك أن تفتحيها. حاولي اذن أن تستخدمي كل تفصيله عملية بطريقة غير مباشرة لحثه عن الكلام دون ان تجبيريه على ذلك.

تعليم الأطفال اللغة العربية

 

ان اللغة هي مفتاح النجاح و اهمية تعليمها و تلقينها للأطفال تساوي أهمية الأكل و الشرب، حيث تعتبر أداة الاتصال الأبرز التي يستخدمها الطفل للتعبير و تحصيل المعرفة.

و اللغة العربية ليست فقط لغة القران بل هي لغة استندت عليها حضارات متعددة وكانت سبب نجاحها و ازدهارها و تعتبر من أشهر اللغات و اكثرها انتشارا، حيث أن للغة العربية عدة أساسيات يجب على الأباء معرفتها قبل تدريسها للأبناء.

 

أساسيات اللغة العربية للأبناء

كما ذكر سلفا، لتلقين اللغة العربية يجب على الوالدين معرفة و اتباع بعض الأساسيات.

أولها، اكتساب لغة عربية سليمة تراعى فيها قواعد التركيب اللغوي الصحيح.

ثانيها، اكتساب مهارات قرائية صحيحة و عادات تفتح له أفاق علمية صحيحة.

ثالثها و أخيرها، ادراك جمال اللغة و التحول من اكتساب عادي الى اكتساب أدبي يجعل من المرحلة التعليمة التعلمية متعة للطفل و بالتالي تصبح العلاقة بين اللغة و الطفل أكثر من وسيلة تواصل.

 

بعد معرفة أساسيات اللغة العربية للأبناء ننتقل الى طريقة تعلم اللغة و التي تنقسم الى شقين حيث في الشق الأول سنتحدث عن طريقة تعلم الحروف الهجائية للأطفال، أما في الشق الثاني سنتحدث عن تعلم اللغة بحد ذاتها.

تعليم الحروف الهجائية العربية للأطفال

عندما يبدأ الطفل بالنطق يكون قادرا على نطق السواكن فقط ثم يبدأ في اضافة حرف متحرك على الحرف الساكن، فمن هنا تبدأ رحلة التعليم عند الأبوين.

 

كما نعلم جميعا اللغة العربية تحتوي على ثمانية و عشرون حرفا و هو رقم كبير بالنسبة للطفل لذلك ينصح مختصي الخطابة بعدم تحفيظ الطفل الأبجدية استنادا على الترتيب المعروف لها لأنها تضخ الملل في مخيلة الطفل فيصبح أقل استقبالا للمعلومات.

و لكي يسهل على الطفل ينصح بتعريف الحروف عن طريق الصور على سبيل المثال ” أ-أسد ” او “ب-بطة” و مع كل حرف صورة حيث تبقى الصورة عالقة في ذهن الطفل.

بعد تعرف الطفل على الحروف الهجائية كلها ننتقل الى التدريب حيث يقرأ الطفل هذه الحروف بشكل عمودي ثم أفقي مع تغيير ترتيب الحروف مع التركيز على مخارج الحروف.

و في اطار تعلم اللغة يجب ان ننتقل الى الكتابة حيث ينصح بانتهاج الحروف الهجائية المنقطة التي تسهل على الطفل في الوهلة الأولى و تحسسه بالثقة في الذات.

مع تقدم السن نضيف الى الطفل بعض المعارف كالفتحة ، الكسرة ، الضمة ، السكون و من ثم المد و التنوين و التشديد بالإضافة الى التمييز بين “أل” الشمسية و “أل” القمرية.

تعليم اللغة العربية للأطفال

بعد أن يجمع الطفل مجموعة من المعارف الخاصة بأساسيات الحروف الهجائية ننتقل الى الشق الثاني من تعلم اللغة و الذي يكمن في ضخ الكلمات مع الاستعانة بالصور و استخدام الجمل بكلمات لأشياء حوله لمسها أو مر بجنبها.

بالإضافة الى ذلك، تعلم نطق الخضراوات و الفواكه مرفقة مع الصور، فيغدوا الطفل في درس تعلمي دون أن يحس.

يمكن للآباء استخدام القصص القصيرة خاصة المشوقة و من ثم تطلب منه اعادة سردها لك بتلخيص أو تمثيل حوار تمثيلي لشخصيات في القصة.

استعمال الأناشيد أيضا وسيلة جيدة تحفز الطفل على الحفظ و الالقاء على ايقاع مما يساعد ايضا في احياء مشاعره كالفرح و السعادة خاصة عندما يجد ترحيبا و تشجيعا من العائلة.

بعد هذه المراحل يصبح الطفل قادرة على القراءة حيث يسهل عليه تعرف الكلمات و التعرف على المعاني حيث يمكن للآباء تطبيق بعض التمارين كقراءة النصوص و من ثم تشكيلها واعادة الكتابة لبعض الفقرات و من هنا تبدأ مسيرة طفل كان غير قادر على النطق الى أدبي قد يكون شاعرا أو مغنيا او كاتبا.

 

تعليم الكلمات للأطفال بالإنجليزية

بعد تعلم الطفل النطق بفصاحة باللغة العربية يصبح الأمر سهلا لتعلم لغة ثانوية لكن الهدف هو تجنب الخلط بين اللغتين ولهذا يجب على الأبوين عدم التسرع في التعليم.

في البداية، نبدأ بتعليم الطفل حروف اللغة الانجليزية الصغيرة “السمول” باستعانة الصور ثم الانتقال الى الحروف الكبيرة “الكابيتال”.

ثم كتابتها بالطريقة الصحيحة سواء في الحالة الصغيرة أو الكبيرة.

بعد ذلك نلجأ الى مشاهدة الفيديوهات لسمع النطق الصحيح للحروف و محاولة تقليد نفس النطق.

ثم ينتقل الطفل الى معرفة الكلمات الأساسية باللغة الانجليزية و سؤاله عن الحرف الأول الذي بدأت به الكلمة.

يمكن للآباء اللجوء للألعاب المطورة باللغة الانجليزية و الصالحة للأطفال. بهذه الطريقة يكتسب الطفل بعض المعارف في المنزل و التي سيتم تنميتها في المدرسة عن طريق المعلم الذي يكون أكثر دراية باللغة.

 

ان عملية النطق بالنسبة لشخص بالغ لا تساوي أي قيمة و قد لا يتذكر حتى كيف تعلم ذلك الا أن تحقيقها أو الوصول اليها ليس بذات السهولة التي يتخيلها، و الحصول على بطاقة تخول لك أن تجهر بنفسك للعالم لم تكن من اجتهادك لوحدك بل للآباء و الأمهات دور كبير .

فكم من ساعة قد قضوها فقط لتكتب حرفا دون ان تنزل عن السطر أو ان تعرف ان هذه النافذة هي نافذة، فقيمة الوالدين كلنا نعرفها لكن القليل من يقدرها فان لهم كل الفضل لأنك تتكلم بطلاقة الأن بلغة و اثنتين او حتى ثلاثة، فحتى ان فشلوا في هدف الا أنهم حققوا أهدافا لا تعد و لا تحصى. و بهذا الكلام نختم موضوعنا عن النطق للأطفال و نتمنى لكم التوفيق.



تواصل مع ادارة الموقع