تعليم السباحة للأطفال

تعليم السباحة للأطفال شيئاً رائعا ومهما فالسباحة ليس نشاط جسدي رياضي أو نشاط ترفيهي فقط بل هي مهارة حياتية تحترم ويجب على كل الأطفال تعلمها ربما لقدر الله يتعرض أحدا لموقف صعب وهو الغرق.

لذلك يجب أن يتعلمها الأطفال علي الأقل ستنقذهم هذه المهارة من الموت غرقا التي أثبتت الدراسات أن ثاني سبب من أسباب الوفاء للأطفال هو الغرق.

كيفية تعليم السباحة للأطفال

السباحة مهمة جداً كما ذكرنا في السابق فهذه الأهمية ليست للأطفال العاديين فقط بل أيضا للأطفال ذوي الهمم فالسباحة تستخدم كعلاج لهم لتقوية عضلاتهم وغيرها وفيما يلي سوف نعرض عليكم كيفية تعليم السباحة للأطفال.

يجب أن يكون الطفل حارب أن يتعلم هذه المهارة وعلى استعداد لها .

يجب التحضير لتعليم هذه المهارة المهمة وهي بعمل جدول زمني للطفل بالجلسات حيث أن الطفل لا يستطيع تعلم أكثر من شيء في يوم واحد.

يجب أن يكون زمن الجلسة الواحدة نصف ساعة فقط يتم تعليم الأطفال فيها بدايات السباحة وهي أن يتعلم الطفل كيف يطفو في الماء وهي عن طريق التجديف بقدميه.

لكن قبل هذا يجب تعليم الطفل كيف يجعل قداميه مستقيمة قدر الإمكان وهذا يكون بالوقوف على السلم وفرد القدمين في الماء وابقائها مستقيمة قدر الإمكان وأيضاً عن طريق العوامة أن يدخل فيها الطفل ويثبت نفسه مع جعل قدامها مستقيمين.

الخطوة التالية بعد تعليم الطفل الركل بقداميه هو تعليم الطفل كيفية حبس أنفاسه تحت الماء وهذا يكون بالتدريج والتدريب يبدأ المدرب بتدريب الطفل على حبس النفس من الفم.

وبعد ذلك من الأنف ويجب أن يتدرب الطفل على مدة حبس النفس بالتدريج فلا يبدأ المدرب بحبس النفس لفترة طويلة في الأول لأن ذلك يرهق أحياناً الجهاز التنفسي.

يجب إحضار نظارة خاصة بالسباحة للطفل يضعها على عينه لتعلم الخطوة الأخيرة وهي تعليم الطفل السباحة بالاستخدام ذراعيه يجب أن يتعلم الطفل كيف يستخدم ذراعيه وتحريكها بالتبادل.

يقوم الطفل بدفع نفسه للأمام باستخدام ذراعيه وساقيه بالتنسيق في الحركة بينهم لدفع جسم الطفل للأمام ويبدأ السباحة رئاسة وسهولة ويسر في الماء بالتدريج.

اختلاف طرق تعليم السباحة تبعا لاختلاف الفئات العمرية للأطفال

أثبتت بعض الدراسات الأمريكية أن العمر المناسب لتعليم الطفل السباحة هو عمر الأربع سنوات حيث أن الطفل يكون جاهزاً لتعليم وإدراك طرق وخطوات تعليم السباحة فيكون جاهز عقلياً وجسدياً.

ولكن يوجد بعض الآباء يبدأن بتعليم أطفالهم السباحة من عمر السنة حتي أربع سنوات بطرق مختلفة.

ولكن عمر الطفل يؤثر على سرعة تعليمه للسباحة وهذه حقيقة واضحتها بعض التجارب والدراسات.

حيث يكون هذا الاختلاف بسب اختلاف المهارات التي يمتلكها الطفل لتعليم السياحة حيث طفل الثلاثة سنوات يحتاج إلى جلسات تدريبية لتعليم هذه المهارة.

في المقابل يحتاج طفل السادسة الي نصف جلسات طفل الثلاثة سنوات فقط للتعلم لذلك يوجد اختلاف في السرعة بسب وجود تفاوت في المهارات الخاصة لكل طفل. لذلك سنقدم لكم بعض النصائح العامة لتعليم السباحة للفئات العمرية المختلفة.

تعليم السباحة الأطفال دون سن العامين

يجب أولاً أن تهيئ المسبح أو حمام السباحة للطفل من حيث درجة حرارة الماء ونسبة الكلور في الماء هل مناسبة لعمر الطفل وبعد ذلك يمكنك حمل الطفل والنزول به إلى حمام السباحة بالتدريج حتى لا يخاف الطفل.

يجب عليك أن تجعل تجربة الطفل مسلية وممتعة من خلال إحضار له بعض الألعاب المحببة، ثم يبدأ الأب بتعليم الطفل ضرب الماء بقدمه لدفعه للامام.

ثم بعد ذلك يحمل الأب الطفل بحيث يكون وجه الطفل في نفس اتجاه وجه الأب ثم يتحرك الأب للخلف ببطء مع تعامل الطفل كيف يركل الماء بساقيه وكيف يستخدم ذراعيه وبعد ذلك يعلم الطفل كيف يطفو بالتدريج وبطرق مختلفة ثم بعد ذلك يعلم الأب الطفل التنفس في الماء.

تعليم السباحة الأطفال من العامين إلى الأربعة أعوام

يجب أن تعطي أولا فكرة للطفل عن الماء وماذا عليه أن يفعل في الماء داخل حمام السباحة وهذا إذا كانت التجربة جديدة بالنسبة له لأنه حاليا يملك القدرة على استيعاب التعليمات المختلفة مثل عد نزول المسبح منفردا وأيضا عدم التواجد أو التقارب في أماكن صرف المياه وعدم اللعب بشكل عشوائي داخل المياه.

ثم بعد ذلك البدء بتدريب الطفل على السباحة بمعنى أن يبدأ المدرب تدريبه على كيفية التنفس داخل المسبح وكيفية ركل المياه بساقيه وأيضا كيفية إستخدام وتحريك ذراعيه جانباً إلى جنب ودفع نفسه للأمام.

وبعد ذلك يبدأ المدرب بتطوير مهارات الطفل باستخدام استراتيجيات مختلفة وبالتدريج وبعد ذلك يمكنك السماح للطفل بنزول حمام السباحة بمفرده بارتداء سترة النجاة الخاصة به.

تعليم السباحة الأطفال الأكبر من عمر أربع سنوات

تعليم السباحة للأطفال في هذا السن يكون اسهل لذلك يجب العمل عل تعليمهم الطريقة الصحيحة للسباحة في عمر مبكر.

يجب التأكد أولاً أن هؤلاء الفئة العمرية من الأطفال يمتلكون مهارات الاستعداد لتعليم مهارة السباحة التي تم ذكرها سابقا وهذا لكي يدخل في مرحلة أكبر من التعليم والتطور في هذه المهارة.

منها مهارة كيفية الدخول إلى الماء ومهارة التجديف المختلفة ويجب علي الطفل لكي يدخل إلى الماء بطريقة صحيحة أن تصل ذراعيه إلى الماء قبل أجزاء جسمه الأخري وبعد ذلك يتعلم الطفل كيف يستخدم ساقيه بشكل مستقيم في الماء والركل والتجديد في الماء.

ولكن يجب أن يكون ذقنه ظاهرة من الماء وبعد ذلك يدربه المتدرب على تنظيم الزفير تحت سطح الماء واستخدام الفم والأنف معا لعمل ذلك ويجب أن يقدم لهم المدرب تقنيات جديدة باستمرار لكي يتطور الطفل ومن ضمن هذه التقنيات الوقفة الصحيحة في الماء.

أهمية حبس الأنفاس بالنسبة للأطفال أثناء تعلم السباحة

حبس الأنفاس بالنسبة للأطفال خلال ممارسة السباحة أمراً مهماً جداً حيث أن امتلاك الطفل هذه المهارة يجعل التعليم سهلاً وأيضا هذه المهارة تعمل على حماية الطفل حيث أن دخول الماء الى الرئتين بكمية كبيرة تتسبب في نقص الاكسجين في الجسم والمخ مما يؤدي الى مشاكل ضخمة.

بعد ذلك، وأيضا امتلاك هذه المهارة تجعل من الطفل سباحاً مميزا ً في المستقبل، ويجب أن يتدرب عليها الطفل لكي يسبح وقت أطول لأن عندما ينفذ الأكسجين يتوقف الطفل في الحال.

فوائد السباحة للأطفال

يوجد فوائد كثيرة للسباحة في جميع جوانب الطفل سواء كان جانب نفسي، إجتماعي،عقلي، وبالرغم من كل هذه الفوائد إلا أن بعض الأهالي يرفضون هذه الرياضة خوفا علي أطفالهم من الغرق.

تعمل السباحة على تقوية عضلات الجسم عامة وعضلة القلب خاصة وتعمل علي تنشيط الدورة الدموية بشكل مستمر.

تعمل السباحة على تقليل التوتر عند الطفل وتجعله طفل شجاع ذو شخصية منذ الصغر عنده ثقة في نفسه.

السباحة شيء هادف الطفل تجعل الطفل ينشغل بها وتغنيه عن اللعب في الشارع والإلحاح على الوالدين.

تعمل السباحة على زيادة التركيز والانتباه وتنشيط بعض خلايا المخ.

 

بذلك قد أنهينا مقالنا الذي تحدثنا فيه عن تعليم السباحة للأطفال وكيفية تعليم السباحة للفئات العمرية المختلفة وأهمية حبس الأنفاس لتعليم السباحة وايضا فوائد تعليم السباحة للأطفال.

نرجو بعد قراءة هذا المقال أن نكون أفدناكم وان تكونوا أدركتم قيمة رياضة السباحة وأهميتها للأطفال ولذلك يجب علي كل أم معرفة إلى أي نشاط رياضي يميل طفلها وتبدأ أن تساعده علي ممارسة هذا النشاط وتقوم بتشجيعه بطرق مختلفة.