تعليم الصلاة للطفل المسلم

تعليم الصلاة للطفل المسلم

الصلاة عماد الدين وأول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، ومن المهم تعلمها منذ الصغر، لذا يجب تعليم الأطفال كيفية أداء هذه الفريضة وإنشائهم على الالتزام بها.

كيف أعلم الصلاة لطفلي؟ وما هي طريقة  تعليم الصلاة للطفل المسلم؟

يتساءل الأولياء عن كيفية تعليم أبنائهم الصلاة بطريقة صحيحة وتحبيبهم فيها و هذه نصائحنا في الموضوع.





كيفية تعليم الصلاة للطفل المسلم

أول شيء يجب القيام به هو الدعاء للأبناء بالهداية والثبات في صلاتهم وعباداتهم.

 

من المهم أولا قبل تعليم الطفل الصلاة تحديثه عنها وعن أهميتها وتوعيته أنها ملاقاة لله سبحانه وتعالى وصحة روحية وجسدية وفريضة على كل مسلم ومسلمة، وأداء الصلاة أمامه ليتعلم كيفية الصلاة من جهة ويحفظها من جهة، وليقتاد بوالديه من جهة أخرى كونهم أول قدوة للطفل ويقلدهم في كل أقوالهم وأفعالهم.

من الضروري أيضا قبل تعليمه خطوات الصلاة، البدأ بكيفية الوضوء، كونه خطوة أساسية قبل كل صلاة من خلال التوضؤ أمامه وتطبيقه لنفس الخطوات وكذا تعليمه أسس الطهارة الجسدية، وتحفيزه من خلال المكافآت عند إحسان الوضوء.

ويمكن تعليم الطفل الصلاة من خلال عدة طرق تتمثل فيما يلي:
شرح خطوات الصلاة بالتفصيل، المراحل، الأذكار، قراءة السور…
جعل الطفل يشاهد خطوات الصلاة.
مساعدته ومرافقته لتطبيق هذه الخطوات لكل صلاة، فهذا يحفزهم ويمكنه من تصحيح أخطائه وترسيخ كيفية الصلاة الصحيحة في ذهنه.






اصطحابه إلى المسجد وتعليمه آدابه.
تخصيص ركن الصلاة بالمنزل وتزيينه بشكل ملفت ومناسب لجذبه ومنحه الخصوصية بتوفير سجادة خاصة به وجلباب خاص للبنات.
صلاة الجماعة في المنزل والتي بدورها تحفز على الالتزام مواقيت الصلاة.
تحفيظه السور القصيرة ليؤدي الصلاة بها.
تحفيظه أذكار ما بعد الصلاة وتعليمه أهميتها وفضلها وثوابها العظيم.
مكافأتهم عند الصلاة بشكل صحيح والالتزام بالمواقيت لتشجيعهم.
مشاهدة فيديوهات والاستعانة بتطبيقات لتعليم الصلاة.
تجنب تعنيف الطفل ومعاقبته أو توبيخه، من الأفضل تصحيح خطأه إن أخطأ وشرح الصواب، وكذا شرح أهمية وفضل الصلاة وما يترتب عنها من أجر عظيم وزكاة للنفوس إن امتنع عنها.




ماهي طريقة الصلاة الصحيحة؟

الطريقة الصحيحة للصلاة هي الطريقة التي كان يصلي بها الرسول صلى الله عليه وسلم، تتمثل في الخطوات التالية بعد الوضوء الصحيح :
استقبال القبلة دون الانحراف عنها.
النية في الصلاة والتي تكون في القلب دون النطق بها.
تكبيرة الإحرام من خلال قول “الله أكبر” ورفع الكفين نحو المنكبين ثم وضع اليد اليمنى على اليسرى فوق الصدر.
دعاء الاستفتاح “سبحانك اللهم وبحمدك، تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك”.
الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم والبسملة.
قراءة سورة الفاتحة وما تيسر من القرآن.
التكبير والركوع والدعاء بقول “سبحان ربي العظيم” 3 مرات.
الرفع من الركوع وقول “سمع الله لمن حمده”.
السجود الأول بقول “سبحان ربي الأعلى” 3 مرات.
الرفع من السجود بقول “الله أكبر”.
الجلوس بين السجدتين ومن الأحسن أن يجلس على القدم اليسرى وينصب اليمنى إن استطاع ذلك.
السجود الثاني بنفس هيئة والقول.
القيام من السجدة الثانية بقول “الله أكبر”، وأداء الركعة الثانية مثل الأولى تماما.

قراءة التشهد:” التحيات لله الزكيات لله الطيبات والصلوات لله، السلام عليكم أيها النبي ورحمة الله تعالى وبركاته والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله”.

الوقوف بعد التشهد الأول إن كانت الصلاة ثلاثية أو رباعية.
الجلوس الأخير والصلاة الإبراهيمية: “اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد”.

التسليم بدأ من الجهة اليمنى بقول: “السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”.





أهمية الصلاة وتعليمها للطفل منذ الصغر

من واجب الأولياء تعليم الأبناء الصلاة منذ الصغر لما لهما من أهمية بالغة:
براءة ذمة الإنسان أمم الخالق سبحانه وتعالى بتعليم أبنائه العبادة.
تعليم الأبناء ما يفيدهم في دنياهم وآخرتهم.
الصلاة عبادة وملاقاة ومناجاة لله من خلال الدعاء.
الصلاة صحة للروح والبدن.
الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وتعلم الأخلاق الفاضلة والآداب.
الصلاة تعلم النظام والالتزام.