تغير سلوك الطفل المفاجئ

تغير سلوك الطفل المفاجئ

تغير سلوك الطفل المفاجئ – من أكثر الأمور التي تثير القلق داخل الأهل هو تغير طفلهم بسلوكه. و خاصة في مرحلة الدراسة الأساسية و فترة المراهقة. و يكمن وراء هذا التغير العديد من الأسباب و سنتطرق إلى أهمها:

 

تغير سلوك الطفل المفاجئ بسبب الشعور بالإهانة

 

و لعل هذا هو السبب الأشيع لتغير سلوك الطفل فتلاحظ أنه منزوٍ حزين، منطوي على نفسه. هل تساءلت يوما عن تأثير كلماتك المهينة في حق نفس طفلك؟ هل تستفسر من طفلك على الدوام عن ما يزعجه و ينغصه؟ لربما طفلك يشعر بالإهانة و يلجأ للاختباء متجنباً المزيد من الذم. فالاهل يلعبون دورا اساسياً في تكوين شخصية الطفل وسلوكه

 

التنمر 

 

و هذا منتشر في المدارس و غالبا في مرحلة المراهقة، يتنمر بعض الطلاب على زملائهم بسبب حب الشباب او تغير الصوت. و يسعون لتقليدهم بطريقة ساخرة هادفين للتقليل من شأنهم وزعزعة ثقتهم بنفسهم و ربما فقط من باب الفكاهة.

تلاحظ طفلك وحيد يغضب بسرعة و يتنمر على اخوته الاصغر منه سناً إلا أن هذا الأمر مرفوض بشكل قطعي. فطفلك يتكون و يتشكل و هذه مرحلة مفصلية لا بدمن إيلاء الاهتمام لها من حياته. ولاتنسي ان تعرفي كيفية التعامل السليم مع طفلك في هذه الحالة ومعرفة ماهي التصرفات الطبيعية للطفل والتصرفات الغير طبيعية.





الحاجة للاهتمام و لفت الأنظار

 

هذا أكثر تكرارا في مرحلة عمر الثلاث سنوات و حتى العشر سنوات. حيث ترى طفلك يرفع صوته و يؤذي من حوله، ربما يكسر صحناً أو كأساً، يضرب أخاه، يهرب من المنزل، يبكي دوما، بهدف لفت النظر.

وقد يشعر بتهميش أو لا مبالاة و يرغب من خلال تصرفاته هذه أن يعود محور الاهتمام، خاصة بعد أن كان صغيراً و مدللاً. 





تغير سلوك الطفل المفاجئ بسبب التوتر العائلي

 

يكون طفلك مستقر و متوازن إلى أن ينخرط في مشاكل العائلة و تبدأ الخلافات تظهر أمامه. و لكثرة ما تحدث هذه الحادثة في مراحل المراهقة عند طلاق الزوجين و الانفصال و الهجران. يبدأ الطفال الذكور بالتدخين مثلا ليثبت أنه رجل المنزل. 

 

انتبه لطفلك على الدوام، لا تفلته من يدك، ابق عينيك مفتوحتان ساهرتان عليه و على تنشئته. وذلك تنشئة سليمة و صالحة في بيئة صحية. واختار شريكك بعناية لكي تتعاون و إياه على بناء شباب مستقبل واعد و مزدهر. ولاتنسى ان التربية السليمة حق من حقوق الطفل.

وللتعامل السليم مع طفلك يجب بناء لغة حوار وتفاهم بينك وبينه. واذا لاحظت أن الطفل لايستطيع إيصال المعلومة لك بسبب مشاكل في النطق او حتى اسباب أخرى فحاول تشجعيه ودعمه.